الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : زائرنا الكريم مرحبا بك بين إخوانك في منتديات تبسة الإسلامية ، بعد التسجيل ستجد رسالة تأكيد التسجيل في بريدكم ، نرجوا لكم قضاء وقت مفيد ومريح في هذا الفضاء التربوي العلمي .


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
قصه و عبره
قرر أحد الملوك
لا يـــــــــــــــــــــــــــزال للدين فوارس
استراحة مجاهـد
مواعظ القرآن
مغزي الحياة
صرخات للغافلين
إيجابيات التخطيط:
حكم أعجبتني
كيف أتقرب الى الله تعالى
أمس في 12:50
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 11:31
الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 - 11:24
الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 18:21
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 16:14
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 - 13:30
الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 12:10
الجمعة 8 سبتمبر 2017 - 14:07
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 19:26
الثلاثاء 5 سبتمبر 2017 - 18:37
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled

شاطر | .
 

 الإيجــــــــابية في حيــــــــــــاة الداعيـــــــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abou khaled

avatar

عدد الرسائل :
930

تاريخ التسجيل :
26/07/2012


مُساهمةموضوع: الإيجــــــــابية في حيــــــــــــاة الداعيـــــــــــة    الثلاثاء 4 يوليو 2017 - 11:13

الإيجــــــــابية في حيــــــــــــاة الداعيـــــــــــة


* الداعية الإيجابي....مسلم ذو قبضة حديدية.... يقول: ينبغي أن يكون هذا...
بعزم!.. وحزم!... وإرادة لامعة .. .
فيكون بإذن الله.
* إذا قال:... فَعَل ….
وإذا نوى:... اقتحم...
* وله ميراث من يحيى عليه السلام لما قيل له: "يا يحيى خذ الكتاب بقوة،،
* وهو كتاب الإيمان عنده..
وسطر الحضارة..
وحرف التمدن..
بغلاف العلم...
* فيأخذ صعدا في طريق الإبداع .. .. 
ويبتكر .. .. و يبادر
*ولكون إبداعه كثير التنوع، لا يحده إطار، و إنما هو واسع.... سعة الزمان والمكان...
* وبضيف الطارف الجديد.. إلى الشامخ التليد...


إن أول دوافع الإيجابية التي يجب أن يتذكرها الداعية هو أن مناط التكليف فردي، وأن كل فرد سيحاسب يوم القيامة فرداً ، وأنه لا تزر وازرة وزر أخرى، وإن كان المرء يحاسب عن عمله في الجماعة، وبعض التكاليف لا تتم إلا بجماعة، أو من خلال تجمع جماعي، ولكن الحساب بالثواب والعقاب لا يكون إلا فردياً، ومن الإيمان بهذا المنطلق يجب أن ينحصر تفكير الداعية فيما يجلب له الأجر، ويقربه إلى الطاعة، دون أن يكون تبعا، وأن يمتلك زمام المبادرة إلى الطاعات دون الالتفات إلى عمل فلان أو قول فلان، ولا يجب أن تقعده نشوة الطاعة، ولا تثبطه أثقال المعصية، ولا ينتظر الإذن بالعمل من شخص ما، إلا ما كان جزءا من خطة، بل يفكر الداعية بنفسه أنه سيحاسب يوم القيامة عن أعماله، وعما قدم، ولا يسأل عن الآخرين، كما أن عليه أن لا يرنو ببصره إلى غيره، فقد يكون لهم من الأعذار ما يمنعهم عن شيء ما، أو ليس لهم من الهمة والطاقة ما يمكنهم من أداء عمل ما، و يستطيع هو أداءه، فلا يثبطه الشيطان، أو تقعد به ثقلة الحياة الدنيا، والداعية _ بنفس الوقت _ عليه أن ينصب رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ قدوة عملية أمام عينيه، ولا يجعل الأشخاص الآخرين- أياً كانوا مثالاً له، فقد يفتح الله عليه من الهمة أكثر من الآخرين، أو يوفقه الله _ تعالى _إلى عمل يتفرد به، أو إلى فضل يؤثره فيه، فلله في خلقه شؤون، وهو المتفضل على عباده، وقد يختص برحمته من يشاء وكيفما يشاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الإيجــــــــابية في حيــــــــــــاة الداعيـــــــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــتديات تبسة الإســـــلامية :: في رحــــاب المنتــدى :: المــــنبـــــــر العــــــــــام-