الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : زائرنا الكريم مرحبا بك بين إخوانك في منتديات تبسة الإسلامية ، بعد التسجيل ستجد رسالة تأكيد التسجيل في بريدكم ، نرجوا لكم قضاء وقت مفيد ومريح في هذا الفضاء التربوي العلمي .


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
القَدَر يتكلم على لسان الخضر عليه السلام
فتاة أمريكية توقفت سيارتها
سألوا رجلا كبيرا في العمر ماذا تعلمت من العمر الذي مضى
تأمل هذه الآية وانظر أين وردت فيها كلمة
هكذا علمنى القرآن
البركة في البكور
مسجد العتيق بتبسة.. شاهد على مرور الأتراك، ومنارة الشيخ العربي التبسي
من أعلام الفكر والأدب ممّن أنجبت مدينة تبسة
وقال يا أسفى على يوسف
قـال العلمانيون : تطبيـق الشريعـة سيرجعنا ألف سنة للوراء
الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 20:39
السبت 2 ديسمبر 2017 - 1:29
الخميس 30 نوفمبر 2017 - 15:11
الأربعاء 29 نوفمبر 2017 - 12:51
الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 12:25
الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 13:24
الأحد 26 نوفمبر 2017 - 2:39
الأحد 26 نوفمبر 2017 - 1:38
الأحد 26 نوفمبر 2017 - 0:31
الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 12:14
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
محمدابوريما
محمدابوريما
سمير الجزائري
abou khaled

شاطر | .
 

 الشيخ إبراهيم مزهودي مات ليحيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمير الجزائري

avatar

عدد الرسائل :
6488

العمر :
33

تاريخ التسجيل :
07/04/2008


مُساهمةموضوع: الشيخ إبراهيم مزهودي مات ليحيا   الإثنين 11 نوفمبر 2013 - 12:20

بقلم: محمد الهاديالحسني
 
إننا نحسب - اعتمادا على ما عرفنا، وما شهدنا، وما سمعنا - أن الشيخ إبراهيم مزهودي مات ليحيا، لا في الدنيا بترديد اسمه على الألسنة، وعلى صفحات الجرائد والمجلات والكتب، وإطلاق اسمه على المؤسسات والشوارع والساحات وهو ما ندعو إليه، ولكن ليحيا - إن شاء الله - الحياة الحقيقية الطيبة عند ربه.. "وما الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون" (2)، لأن إبراهيم مزهودي قدم في حياته الفانية لحياته الباقية أعمالا جليلة، تجعله أهلا ليكون من المستبشرين يوم يحزن الذين ظلموا، ومن الذين "رضي الله عنهم  ورضوا  عنه " ،  يوم  يقول  الله  - سبحانه  وتعالى  - للذين  شاقوه  وحادوه :  " اخسأوا  فيها  ولا  تكلمون ".
ولد إبراهيم مزهودي في 9/8/1922 بقرية يوكر - الحمامات غير بعيد عن مدينة تبسة، وحفظ نصيبا من كتاب الله - عزوجل -، ثم التحق بمدرسة "تهذيب البنين والبنات" التي أسسها الشيخ العربي التبسي في مدينة تبسة، التي كانت - كغيرها من مدارس الحركة الإصلاحية - تعلم الدين الصحيح، واللسان العربي الفصيح، والانتماء الوطني الصريح، فتشبع الفتى إبراهيم بهذه الأمور الثلاثة، وأشرب حبها في قلبه، وسعى - بعدما بلغ أشده - في سبيلها، فعلمها لبني قومه هنا في الجزائر، وهناك في أرض العدو الفرنسي، كما حل السلاح - عندما أزفت آزفته - من أجلها.
بعدما  قضى  إبراهيم  مزهودي  بضع  سنين  في  " مدرسة  تهذيب  البنين  والنبات " ولى  وجهه  شطر  جامع الزيتونة  المبارك،  أحد  حصون  الإسلام،  والعربية،  والوطنية  آنذاك،  وتخرج  فيه .
كان إبراهيم مزهودي يرغب في الالتحاق بالمشرق العربي، فكانت السلطة الفرنسية سدا دون تحقيق رغبته، فاستقر فترة في باريس حيث علم المغتربين دينهم ولغتهم، واستغل فرصة وجود الإمام الإبراهيمي في فرنسا للعلاج فاتصل به "وأطال إقامته " (3) معه.
عاد إبراهيم إلى الجزائر، ونشط في إطار جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، معلما، ومفتشا، وواعظا حتى أتي أمر الله، وأذن مؤذن في 5 ربيع الأول 1374هـ (1 نوفمبر 1954م): أيها الجزائريون، انفروا خفافا وثقالا، وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله، ومن أجل حرماتكم، وكرامتكم، ومستقبل أبنائكم.. فكان إبراهيم مزهودي من أوائل الملبين للنداء، وكان من مساعدي المجاهد يوسف زيغود، وحضر معه مؤتمر الصومام، ضمن وفد المنطقة الثانية (الولاية الثانية)، وأشهد أنني رأيت جزءا هاما من "ميثاق الصومام" مكتوبا بخط  اليد عند الشيخ أحمد توفيق  المدني - رحمه  الله  - وقال  لي :  " هذا  خط  الأستاذ  إبراهيم  مزهودي،  وقد  جاءتنا  هذه  النسخة  إلى  القاهرة ".
تقلد إبراهيم مزهودي عدة مسؤوليات في الثورة التحريرية، فهو يحمل رتبة رائد في جيش التحرير الوطني، وهو عضو مجلس الثورة منذ مؤتمر الصومام، الذي كلفه مع زيغود يوسف بتبليغ قرارات الصومام إلى الولاية الأولى، والعمل على إصلاح أوضاعها القيادية بعد استشهاد المرحوم مصطفى ابن بولعيد، ثم واصل مساعيه الإصلاحية في تونس.. التي أشرف فيها على القسم العربي من صحف الثورة (المقاومة والمجاهد)، ليعين بعد تأسيس الحكومة المؤقتة في ديوان رئيسها فرحات عباس - رحمه الله (4)
وأما بعد استعادة الاستقلال فقد انتخب عضوا في المجلس الوطني وكان ممن أبلوا البلاء الحسن في سبيل تثبيت المادتين اللتين تنصان على أن "الإسلام هو دين الدولة"، وأن "اللغة العربية هي اللغة الرسمية" وذلك في الدستور الجزائري، وهما المادتان اللتان يسعى ويتآمر، ويكيد المنسلخون، والمستلبون "منا" لتغييرهما. ومن العجائب والغرائب أن يزج بإبراهيم مزهودي في السجن - بأمر من رئيس الجمهورية - وهو يتمتع بالحصانة البرلمانية، ومن غير جريرة! وقد قص علينا طريقة اعتقاله فضحكنا بمستوى الآمر بالسجن، وبكينا على الجزائر التي "سيرت" بمثل  ذلك  المستوى ..
عين إبراهيم مزهودي - بعد 1965- مديرا للشؤون الثقافية في وزارة التربية الوطنية في عهد الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي (5)، وهو الذي رشحه لتولي منصب سفير الجزائر في القاهرة (6) حيث كانت له مواقف مشرفة، ليعود إلى الجزائر ويتفرغ للدعوة إلى الله، معرضا عن الخوض واللهو  في  المكائد،  والمؤامرات  واللهب  وراء  حظوظ  النفس  وأهوائها .
عرفتُ  في  الشيخ  إبراهيم  مزهودي  - رحمه  الله  - عدة  شمائل  أماثل،  وخِلاَل  كلها  جَلاَل،  أقف  عند ثلاثة  منها  هي  التواضع،  والعزة،  والزهد .
فأما  التواضع  فتراه  في  ملبسه،  ومسكنه،  وأثاثه،  وهذا  الخلق  يتعامل  به  مع  الذين  يمشون  على   الأرض  هونا ..
وأما العزة فتلاحظها في حدة نظرته، وعلو لهجته، وشموخ أنفه، وهو يتعامل بها مع الذين يحسبون أنفسهم "ورثة فرعون"، فيصعرون خدودهم، ويلوون رؤوسهم، ويمشون في الأرض مرحا، ويبذرون الأموال، ويحتقرون الناس، وأما الزهد فلم يكن يتلكم عنه بلسانه ويلهث وراد الدنيا؛ بل لم أسمعه طيلة معرفتي به - التي جاوزت ربع قرن - يتكلم عنه، ولكنني كنت أراه يمارسه عمليا، حتى وصف بأنه "شخصية زاهدة" (7)، وهو لم يكن زاهدا عن عجز أو قصور، فقد كان في مكنته أن يسكن العالي ويلبس الغالي... ولولا أنه نهى - رحمه الله - عن ذكر ذلك لشهدنا بما علمنا من  ذلك .
وأختم هذه الكلمة عن شيخنا إبراهيم مزهودي بشهادتين لمناضلين وطنيين فيه، وهما محمد الشريف مساعدية - رحمه الله - والدكتور أحمد طلب الإبراهيمي رعاه الله. فأما أولهما فقد قال له في إحدى المناسبات التي تذكر بالله - عزوجل - : "أنت الوحيد الذي فزت بالحسنين: الجهاد  والإيمان "(7)، وأما  ثانيهما  فقد  قال  عنه  بأنه  " عاش  عزيزا،  وشرف  الجزائر  بكفاءته،  ونزاهته،  وإخلاصه،  وجهاده إبان  ثورتنا  التحريرية،  وبعد  الاستقلال  في  كل  المناصب  التي  تولاها "(8)
رحم الله شيخنا إبراهيم مزهودي، الذي أفنى سواده، وأبلى بياضه لكي تعود أمته كما كانت ملء سمع التاريخ وبصره، لأنه - كما قال هو نفسه -: "ليس أنكى على سنة العمران وكيان الشعوب - في علم الاجتماع - من أمة تحيا ما قدرت، لها الحياة، وتمضي إلى مقبرة النسيان، لأنها لم  تودع  لحياتها تاريخا "(9) ،  وما  أبعد  الفرق  وأكبره  بين  التاريخ  وما  سماه  الشيخ  إبراهيم  :  " قشور  التاريخ ".
------------------------------------------------------------------------------------------------------------
هوامش                                                 

  1. جريدة  البصائر . ع  220  في  6  مارس  1953 . ص  8 .
  2. سورة  العنكبوت  الآية  64 .
  3. أحمد  طالب  الإبراهيمي : مذكرات  جزائري . ج1 . ص  67 .
  4. محمد  عباس :  رواد  الوطنية : ط . دحلب . ص  300 .
  5. أحمد  طالب  الإبراهيمي : مذكرات  جزائري . ج2 . ص66 .
  6. نوار  جدواني :  السيرة  الذاتية  للشيخ  إبراهيم  مزهودي . ص  6 . وقد  ألقاها  في  المكتبة  الوطنية  يوم 31 / 7 / 2008،  بمناسبة  تكريم  الشيخ  مزهودي .
  7. نوار  اجدواني  ... ص8 .
  8. جريدة  " الشروق  اليومي " في  1 / 3 / 2010 . ص  4 .
  9. جريدة   البصائر . ع  220 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tebessa.forume.biz
 

الشيخ إبراهيم مزهودي مات ليحيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــتديات تبسة الإســـــلامية :: وطني الحبيب :: مــنبر مدينة تَبـِــسّة-