الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : زائرنا الكريم مرحبا بك بين إخوانك في منتديات تبسة الإسلامية ، بعد التسجيل ستجد رسالة تأكيد التسجيل في بريدكم ، نرجوا لكم قضاء وقت مفيد ومريح في هذا الفضاء التربوي العلمي .


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
القَدَر يتكلم على لسان الخضر عليه السلام
فتاة أمريكية توقفت سيارتها
سألوا رجلا كبيرا في العمر ماذا تعلمت من العمر الذي مضى
تأمل هذه الآية وانظر أين وردت فيها كلمة
هكذا علمنى القرآن
البركة في البكور
مسجد العتيق بتبسة.. شاهد على مرور الأتراك، ومنارة الشيخ العربي التبسي
من أعلام الفكر والأدب ممّن أنجبت مدينة تبسة
وقال يا أسفى على يوسف
قـال العلمانيون : تطبيـق الشريعـة سيرجعنا ألف سنة للوراء
الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 20:39
السبت 2 ديسمبر 2017 - 1:29
الخميس 30 نوفمبر 2017 - 15:11
الأربعاء 29 نوفمبر 2017 - 12:51
الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 12:25
الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 13:24
الأحد 26 نوفمبر 2017 - 2:39
الأحد 26 نوفمبر 2017 - 1:38
الأحد 26 نوفمبر 2017 - 0:31
الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 12:14
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
محمدابوريما
محمدابوريما
سمير الجزائري
abou khaled

شاطر | .
 

 دليلك الطبي في رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: دليلك الطبي في رمضان   الثلاثاء 28 مايو 2013 - 15:21





[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع في غاية الأهمية لكل مسلم في شهر الصيام بالخصوص وفي كل مناسبة صيام عموما ، خاصة أو عامة

نقلته لكم للفائدة ، تفضلوا



الدليل الطبي للمريض في شهر الصيام


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


الدكتور حسان شمسي باشا
مع إطلالة كل رمضان يتساءل كثير من المرضى فيما إذا كانوا يستطيعون الصوم
أم لا، وفيما إذا كان صيام رمضان يزيد من مرضهم سوءاً، أو يفاقم من
أعراضهم أم لا.


أسئلة كثيرة تتردد على بال المرضى وأقربائهم، والبعض يقع فريسة الأوها، أو
يفتيه جاهل بالطب فيصوم أو يفطر، دون الرجوع إلى طبيب أخصائي مسلم يقوّم
حالته، ويعطيه النصيحة والإرشاد.

وكثير من المرضى من يريد الصيام، وهو لا يقوى عليه، أو قد يكون في صيامه
عبء على مرضه، أو تفاقم في أعراضه، وكثيراً ما كانت الآراء الطبية مبنية
على خبرات ذاتية، أو على ما نشر في مقالات متفرقة هنا وهناك، وللأسف
الشديد فليس هناك في كلية الطب – على حد علمي – مادة اسمها (الصيام
وتأثيراته على الأمراض المختلفة)، كما أنه ليس هناك مرجع طبي يجمع كل
الدراسات العلمية المنشورة في المجلات الطبية الأمريكية والأوروبية
والعربية والمتعلقة بالصيام، فحتى سنوات قليلة خلت لم تكن هناك سوى دراسات
محددة جداً في تلك المجالات.

وقد سرّني أن أجد عدداً من الدراسات العلمية الحديثة، وقد نشرت حول الصيام
في عدد من المجلات الطبية العالمية، فكانت هناك دراسة في مجلة (b. M. J.)
البريطانية عن الصيام ومرضى السكري، وأخرى عن تأثير الصيام على الوليد،
وثالثه حول تأثير الصيام على مرضى الفشل الكلوي، وهكذا، ومن هنا كانت
الحاجة ماسة إلى وضع كتاب شامل لموقف الطب من الصيام في العديد من أمراض
القلب والصدر والهضم والكلى... ويشمل كافة الدراسات العلمية الحديثة،
ووصايا الخبراء في تلك المجالات.

ولهذا قمت بتأليف كتابي (الدليل الطبي والفقهي للمريض في شهر الصيام) وهو
الآن في طريقه إلى النور (تحت الطبع)، وقد رأيت أن أضع أمامكم ملخصاً لما
جاء في ذلك الكتاب، ومن شاء المزيد من التفاصيل رجع إلى ذلك المصدر، وينبغي
التنويه إلى أن هذه الإرشادات ما هي إلا وصايا عامة، ولا يمكن أن تنطبق
بحال من الأحوال على كل المرضى، ويعود تقويم حالة المريض وإرشاده إلى
طبيبه المختص المسلم، فهو أدرى بحاله وأعلم بأمره.

يتبع




عدل سابقا من قبل سليلة الغرباء في الثلاثاء 28 مايو 2013 - 15:38 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الثلاثاء 28 مايو 2013 - 15:30

.

1-)

مريض الجهاز الهضمي في شهر الصيام:

يعتبر شهر رمضان بحق، شهر إجازة
للجهاز الهضمي، ولكن المؤسف حقاً أن يتخم الكثير منا نفسه عند الإفطار
بشتى فنون الطعام والشراب، فيحوِّل سعادة المعدة والأمعاء إلى تخمة وعناء،
وسنستعرض أهم أمراض الجهاز الهضمي ذات العلاقة بالصيام.

أ) قرحة المعدة أو الإثني عشر:
يشكو المصاب بالقرحة
الحادة من آلام في المعدة عند الجوع، أو ألم يوقظه من النوم، ويخف ألم
قرحة الإثني عشر بتناول الطعام، ولكن كثيراً ما يعود الألم بعد عدة ساعات.


وينبغي على مريض القرحة المصاب بإحدى الحالات التالية للإفطار:

القرحة الحادة: وذلك حين يشكو المريض من أعراض القرحة. كالألم عند الجوع، أو ألم يوقظه من النوم.
في حال حدوث انتكاسة حادة في القرحة المزمنة: وينطبق في تلك الحالة ما ينطبق على القرحة الحادة.
وكذلك الأمر عند الذين تستمر عندهم أعراض القرحة رغم تناول العلاج بانتظام.

عند حدوث مضاعفات القرحة، كالنزيف الهضمي، أو عند عدم التئام القرحة رغم الاستمرار بالعلاج الدوائي.
ب) عسر الهضم:
وهي كلمة شائعة تشمل
عدداً من الأعراض التي تعقب تناول الطعام، وتشمل الألم البطني وغازات
البطن والتجشؤ والغثيان، وحس عدم الارتياح في أعلى البطن، وخاصة عقب تناول
وجبة كبيرة، أو بعد تناولها بسرعة، أو بعد تناول طعام غني بالدسم أو
البهارات.

وكثيراً ما تتحسن
أعراض هؤلاء المرضى بصيام رمضان، شريطة ألا تكون لديهم قرحة حادة في
المعدة أو الأثني عشر، أو التهاب في المريء أو بسبب عضوي آخر، وشريطة تجنب
الإفراط في تناول الطعام عند الإفطار والسحور.

ج) فتق المعدة (أو فتق الحجاب الحاجز):
يحدث فتق المعدة بشكل
خاص عند البدينين، وخاصة عند النساء في أواسط العمر، ومعظم المصابين بفتق
المعدة لا يشكو من أية أعراض، ولكن قد يشكو البعض من حرقة وحموضة في
المعدة، وخاصة عند امتلائها أو الانحناء إلى الأمام أو الاستلقاء، حيث
يعود جزء من محتويات المعدة إلى المريء.
وينبغي على البدينين
أن يسعوا جاهدين لإنقاص وزنهم، فهو خير علاج لحالتهم، وينصح المريض
بتناول وجبات صغيرة عند الإفطار والسحور، مع تناول الأدوية بانتظام وتخفيف
الدسم، والتوقف عن التدخين، وترك فترة 4 ساعات بين وجبة الطعام والنوم،
أما إذا كانت مشقة على المريض، أو ازدادت الأعراض سوءاً بالصيام فينصح
المريض بالإفطار.

د) الإسهال:
ينصح المريض المصاب
بالإسهال بالإفطار، وخاصة إذا كان الإسهال شديداً، فلا يستطيع المريض
الصيام، لعدم قدرة الجسم على تعويض ما يفقده من سوائل وأملاح بسبب
الإسهال.
وإذا صام المصاب بالإسهال فقد يصاب بالجفاف وهبوط في ضغط الدم أو يصاب بالفشل الكلوي.
هـ) أمراض الكبد:
ينصح المصابون بأمراض
الكبد المتقدمة كتشمع الكبد وأورام الكبد بالإفطار، كما ينصح بالإفطار
أيضاً المصابون بالتهاب الكبد الفيروسي الحاد، أو الاستسقاء في البطن
(الحبن).
و) عمليات قطع المعدة:
هناك بعض المرضى
الذين أجريت لهم عملية قطع أو استئصال جزء من المعدة بسبب قرحة في المعدة
مثلاً، وهؤلاء المرضى يحتاجون إلى تناول وجبات صغيرة من الطعام وبطريقة
منتظمة، وقد لا يستطيعون الصيام.


يتبع



عدل سابقا من قبل سليلة الغرباء في الثلاثاء 28 مايو 2013 - 15:52 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الثلاثاء 28 مايو 2013 - 15:45


2-)
. مريض القلب في شهر الصيام:

لا شك أن في الصيام فائدة عظيمة لكثير من مرضى القلب، ولكن هناك حالات معينة قد لا تستطيع الصيام.


أ) ارتفاع ضغط الدم:


يفيد الصيام في علاج ارتفاع ضغط
الدم، فإنقاص الوزن الذي يرافق الصيام يخفض ضغط الدم بصورة ملحوظة، كما
أن الرياضة البدنية من صلاة تراويح وتهجد وغيرها تفيد في خفض ضغط الدم
المرتفع.


وإذا كان ضغط الدم مسيطراً
عليه بالدواء أمكن للمريض الصيام شريطة أن يتناول أدويته بانتظام، فهناك
حالياً أدوية لارتفاع ضغط الدم تعطى مرة واحدة أو اثنتان في اليوم.


ب) فشل القلب (قصور القلب):


فشل القلب نوعان: فشل القلب
الأيسر وفشل القلب الأيمن، ويشكو المريض عادة من ضيق النفس عند القيام
بالجهد، وقد يحدث ضيق النفس أثناء الراحة، وينصح المصاب بفشل القلب الحاد
بعدم الصيام، حيث يحتاج لتناول مدرَّات بولية وأدوية أخرى مقوية لعضلة
القلب وكثيراً ما يحتاج إلى علاج في المستشفى.

أما إذا تحسنت حالته واستقر وضعه، وكان لا يتناول سوى جرعات صغيرة من المدرات البولية فقد يمكنه الصيام.

وينبغي استشارة طبيب القلب
المسلم فهو الذي يقرر ما إذا كان المريض قادراً على الصوم أم لا، إذ يعتمد
على شدة المرض وكمية المدرات البولية التي يحتاج إليها.

ج) الذبحة الصدرية:

تنجم الذبحة الصدرية عادة عن تضييق في الشرايين التاجية المغذّية لعضلة القلب.

وإذا كانت أعراض المريض مستقرة
بتناول العلاج، ولا يشكو المريض من ألم صدري أمكنه الصيام في شهر رمضان،
بعد أن يراجع طبيبه للتأكد من إمكانية تغيير مواعيد تعاطي الدواء.

أما مرضى الذبحة الصدرية غير
المستقرة، أو الذين يحتاجون لتناول حبوب النيتروغليسرين تحت اللسان أثناء
النهار فلا ينصحون بالصوم، وينبغي عليهم مراجعة الطبيب لتحديد خطة العلاج.


د) جلطة القلب (احتشاء العضلة القلبية):

تنجم جلطة القلب عن انسداد في
أحد شرايين القلب التاجية، وهذا ما يؤدي إلى أن تموت خلايا المنطقة
المصابة من القلب، ولا ينصح مرضى الجلطة الحديثة، وخاصة في الأسابيع الستة
الأولى بعد الجلطة بالصيام، أما إذا تماثل المريض للشفاء، وعاد إلى حياته
الطبيعية، فيمكنه حينئذ الصيام، شريطة تناوله الأدوية بانتظام.

هـ) أمراض صمامات (دسامات) القلب:

تنشأ أمراض صمامات القلب عادة
عن إصابة هذه الصمامات بالحمى الرئوية (الحمى الروماتيزمية) في فترة
الطفولة، فيحدث تضيق أو قلس (قصور) في الصمام نتيجة حدوث تليف في وريقات
الصمام. حالة المريض
مستقرة، ولا يشكو من أعراض تذكر أمكنه الصيام، أما إذا كان المريض يشكو من
ضيق النفس ويحتاج إلى تناول المدرات البولية فينصح بعدم الصوم.

و) من هم مرضى القلب الذين ينصحون بعدم الصيام؟

1). المرضى المصابون بفشل القلب (قصور القلب) غير المستقر.

2). مرضى الذبحة الصدرية غير المستقرة، أو غير المستجيبة للعلاج.
3). مرضى الجلطة القلبية الحديثة.
4). حالات التضيق الشديد أو القصور الشديد في صمامات القلب.
5). الحمى الرئوية (الروماتيزمية) النشطة.
6). الاضطرابات الخطيرة في نظم القلب.
7). خلال فترة الأسابيع التي تعقب عمليات جراحة القلب.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الثلاثاء 28 مايو 2013 - 15:53




3-)

مريض الكلى في شهر الصيام:

تقوم الكليتان بوظائف عديدة منها تنقية
الدم من الفضلات الآزوتية، ومراقبة توازن الماء والشوارد في الدم،
والحفاظ على توازن قلوي حامضي ثابت في الجسم، وإذا كانت الكليتان سليمتين
فالصوم لهما راحة وعافية، أما عندما تصبح الكلى مريضة، فلا تستطيع القيام
بالكفاءة المطلوبة لتركيز البول والتخلص من المواد السامة كالبولة الدموية
وغيرها.

ومن هنا يصبح الصيام
عبئاً على المريض المصاب بالفشل الكلوي، وخصوصاً في المناطق الحارة، مما
قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة البولة الدموية والكرياتنين في الدم، وينبغي على
أي مريض مصاب بمرض كلوي استشارة طبيبه قبل البد بالصيام، فإذا لم يتناول
مريض الكلى كمية كافية من الماء فقد يصاب بالفشل الكلوي.

أ) الحالات الحادة من أمراض الكلى:


قد يحتاج المصاب بمرض كلوي حاد دخول المستشفى وتلقِّي العلاج هناك، وفي هذه الحالة ينبغي عدم الصوم.

ومن هذه الحالات التهاب الحويضة والكلية الحاد، والتهاب المثانة الحاد والقولنج الكلوي، والتهاب الكبب والكلية الحاد.

ب) الحصيات الكلوية:

إذا لم يكن لدى المرء
حصيات كلوية من قبل فلا داعي للقلق في شهر رمضان، أما الذين لديهم حصيات
كلوية، أو قصة تكرر حدوث حصيات في الكلى، فقد تزداد حالتهم سوءاً بالجفاف
إذا لم يشرب المريض السوائل بكميات كافية.
ويستحسن في مرضى الحصيات
بالذات الامتناع عن الصيام في الأيام الشديدة الحرارة، حيث تقل كمية
البول بدرجة ملحوظة مما يساعد على زيادة حجم الحصيات، ويعود تقدير الحالة
إلى الطبيب المختص.
وعموماً ينصح مرضى
الحصيات الكلوية بتناول كميات وافرة من السوائل في المساء وعند السحور، مع
تجنب التعرض للحر والمجهود المضني أثناء النهار.

ج) التهاب الحويضة والكلية المزمن:

وقد تؤدي هذه الحالة بعد
فترة من الزمن إلى حدوث الفشل الكلوي، ولهذا يستحسن عدم الصوم، فقد يزيد
ذلك من احتمال حدوث الفشل الكلوي، ويعود تقرير ذلك إلى الطبيب المعالج.

د) التهاب الكبب والكلى المزمن:

وفيه تصاب الكلى بخلل في
وظائفها، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث (التناذر الكلوي) وفيه يصاب المريض بوذمة
(انتفاخ) في الساقين، وبنقص في ألبومين الدم، وظهور كميات كبيرة من
البروتين في البول.

وينصح هؤلاء المرضى بعدم الصوم، وخاصة إذا كان المرض مصحوباً بالتناذر الكلوي وارتفاع ضغط الدم أو الفشل الكلوي
.
هـ) الفشل الكلوي المزمن:

تمر بعض أمراض الكلى
بمراحل قد تنتهي بما يسمى الفشل الكلوي المزمن، وذلك حينما يتخرب قسم كبير
من أنسجة الكليتين، ويشكو المريض حينئذ من الإعياء والفواق وكثرة التبول،
والتبول الليلي والعطش.

ويرتفع في تلك الحالة
مستوى البولة الدموية والكرياتنين، وقد يزداد بوتاسيوم الدم، وينصح مرضى
الفشل الكلوي المزمن بعدم الصوم، أما إذا كان المريض يتلقى الغسيل الكلوي
فربما يستطيع الصوم في اليوم الذي لا يجري فيه غسيل الكلى، ويفطر في يوم
الغسيل الكلوي، ومرة أخرى ينبغي على المريض استشارة طبيبه المختص في ذلك
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الأربعاء 29 مايو 2013 - 9:33

4-)
. مريض السكري في شهر الصيام:

يقسم مرضى السكر إلى فئتين، فئة تستطيع الصوم وأخرى تُمنع من الصوم.

أ) مريض السكري الذي يستطيع الصوم:


مريض السكري الكهلي (سكري النضوج) الذي يعالج بالحمية الغذائية فقط.
مريض السكري الكهلي الذي يعالج بالحمية الغذائية والأقراض الخافضة لسكر الدم: وهذه

الفئة تقسم بدورها إلى قسمين:
1). المريض الذي
يتناول حبة واحدة يومياً: يستطيع الصيام عادة، على أن يفطر بعد أذان
المغرب مباشرة على تمرتين أو ثلاث تمرات مع كأس من الماء، وبعد صلاة
المغرب يتناول وجبة الدواء ثم يبدأ بالوجبة الرئيسية للإفطار.

2). الذي يتناول
حبتين يومياً: يستطيع الصوم عادة، على أن يتناول حبة واحدة قبل الإفطار
ونصف حبة قبل السحور بدلاً من الحبة الكاملة التي كان يتناولها قبل شهر
رمضان، وهكذا لأكثر من حبتين يومياً، بحيث يكون المبدأ إنقاص جرعة ما قبل
السحور إلى النصف بناء على توصية طبيبه المعالج.


ب) مريض السكري الذي لا يستطيع الصوم:

1. مريض السكري الشبابي (المريض الذي يصاب بمرض السكري دون الثلاثين عاماً من العمر).
2. مريض السكري الذي يحقن بكمية كبيرة من الإنسولين (أكثر من 40 وحدة دولية يومياً)، أو الذي يتعاطون الإنسولين مرتين يومياً.
3. المريض المصاب بالسكري غير المستقر.
4. المريضة الحامل المصابة بالسكري.
5. المريض المسنّ المصاب بالسكري لسنين طويلة، وفي الوقت نفسه يعاني من مضاعفات مرض السكر المتقدمة.
6. المريض الذي أصيب بحماض ارتفاع السكر قبل شهر رمضان بأيام أو في بدايته.

وينبغي التأكيد على الحقائق التالية:

1. يجب على المريض الذي يصاب بنوبات نقص السكر أو الارتفاع الشديد في سكر الدم أن يقطع صيامه فوراً، لأنه يضطر إلى علاج فوري.
2. ينبغي تقسيم الوجبات إلى ثلاثة أجزاء متساوية، الأولى عند الإفطار، والثانية بعد صلاة التراويح، والثالثة عند السحور.
3. يفضّل تأجيل وجبة السحور قدر الإمكان.
4. الحذر من الإفراط في الطعام، وخاصة الحلويات أو السوائل المحلاَّة.
وبصفة عامة فإن السماح بالصيام أو عدمه إضافة إلى تنظيم الدواء وأوقات تناولها يعود إلى الطبيب المعالج دون غيره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الأربعاء 29 مايو 2013 - 9:38

5-)
مريض الصدر في شهر الصيام:


كثيراً ما تأتي أمراض الصدر فجأة على شكل التهاب في القصبات أو التهاب في الرئة.

أ) التهاب القصبات الحاد:

إذا كانت حالة التهاب
القصبات الحاد بسيطة، فإن المريض يستطيع تناول علاجه ما بين الإفطار
والسحور، أما إذا احتاج الأمر لمضادات حيوية تعطى كل 6 – 8 ساعات، أو إذا
كانت الحالة شديدة فينصح بالإفطار حتى يشفى من الالتهاب.


ب) التهاب القصبات المزمن:

وفيه يشكو المريض من سعال مترافق ببلغم يومياً ولمدة ثلاثة أشهر متتابعة ولسنتين متتابعتين على الأقل.

وإذا كانت حالة المريض
مستقرة استطاع الصيام دون مشقة تذكر، أما في الحالات الحادة التي تحتاج
إلى مضادات حيوية أو موسعات القصبات أو البخاخات الحاوية على مواد موسعة
للقصبات فيقدّر الطبيب المختص ما إذا كان المريض يستطيع الصوم أم لا.


ج) الربو القصبي:

قد تكون نوبات الربو خفيفة
لا تحتاج إلى تناول أدوية عن طريق الفم، كما يمكن إعطاء المريض الأقراص
المديدة التأثير عند الإفطار والسحور، وكثير من مرضى الربو من يحتاج إلى
تناول بختين أو أكثر من بخاخ الربو عند الإحساس بضيق في الصدر، ويعود
بعدها المريض إلى ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي، ولا ينبغي للمريض عند
حدوث الأزمة متابعة الصيام، بل عليه تناول البخاخ فوراً، ومن العلماء
الأفاضل من أفتى بأن هذه البخاخات لا تفطر.


ولكن ينبغي الإفطار قطعاً عند حدوث نوبة ربو شديدة حيث كثيراً ما يحتاج المريض إلى دخول المستشفى لتلقي العلاج المكثف لها.

كما ينبغي الإفطار إذا ما
أصيب بنوبة ربو لم تستجب للعلاج المعتاد، ويجب التنبه إلى أن الانقطاع عن
الطعام والشراب في تلك الحالات يقلل بشكل واضح من سيولة الإفرازات
الصدرية، وبالتالي يصعب إخراجها.


د) السل (التدرُّن الرئوي):

يستطيع المريض المصاب بالسل
الصيام إذا كانت حالته العامة جيدة وفي غياب أية مضاعفات، شريطة أن
يتناول المريض دواءه بانتظام، وتعطى أدوية السل عادة مرة واحدة أو مرتين
في اليوم، أما في المرحلة الحادة من المرض فيستحسن عدم الصيام حتى يتحسن
وضع المريض العام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الأربعاء 29 مايو 2013 - 9:44


6-)



6. أمراض الغدد في شهر الصيام:

الغدد الصماء: هي مجموعة من
الأعضاء في جسم الإنسان تختص بإفراز الهرمونات. وأهم هذه الغدد: الغدة
النخامية، والغدرة الدرقية، والغدد الكظرية، ومجاورات الدرق، والمبيضان
والخصيتان والبنكرياس.


أ) أمراض الغدد الدرقية:

1). فرط نشاط الغدة الدرقية:

وينجم عن إفراز
كميات زائدة من هرمون الثيروكسين، ويشكو المريض عادة من تضخم في الغدة
الدرقية (في أسفل الرقبة) ونقص في الوزن ورجفان وخفقان.


وإذا كانت حالة المريض مستقرة أمكنه الصوم، شريطة تناول الأدوية بانتظام.

2). قصور الغدة الدرقية:

ويشكو المريض في هذه الحالة من الوهن والإعياء الشديد ونقص في النشاط الفكري والعصبي.

ويعطى هرمون الثيروكسين مرة واحدة يومياً كعلاج لهذه الحالة، وبذلك يمكن للمريض الصيام دون أي تأثير خاص.

3). أورام الغدة الدرقية:

ليس للصوم تأثير على أورام الغدة الدرقية، ويمكن للمريض الصيام، وعلاج أورام الدرق عادة جراحي.

4). التهابات الغدة الدرقية الحادة:

وتسبب عادة ألماً
في الغدة وقد تحدث الحمى، مما قد يجعل الصوم غير ممكن في المرحلة الحادة،
شأنه في ذلك الأمراض الحادة، أما الالتهابات المزمنة للغدة الدرقية فلا
تتعارض عادة مع الصوم.


ب) أمراض الغدة الكظرية:

الكظران غدتان تقعان فوق الكليتين وتفرزان عدة هرمونات أهمها الكورتيزول والألدوسترون والهرمونات التناسلية.

وأمراضها عادة غير شائعة وأهمها:

1- مرض كوشينغ:

وفيه يحدث وهن في
الجسم، وارتفاع ضغط الدم، وبدانة مركزية تتجنب الأطراف وتدور في الوجه، كما
قد يحدث فيه مرض السكر، ولا ينصح فيه بالصوم.


2- مرض أديسون:

ويحدث فيه قصور في
إفراز الكورتيزول، نتيجة تلف في الغدد الكظرية، ويحدث فيه انخفاض في ضغط
الدم ووهن شديد وتغير في لون البشرة يميل إلى السواد... إلخ.

وينبغي فيه تجنب الصوم، خصوصاً وأنه قد يصاحبه هبوط سكر الدم.
3- الورم القتامي :

وهو مرض نادر يسبب ارتفاعاً متأرجحاً في ضغط الدم ونوبات من التعرق والخفقان والوهن العام.

وينصح فيه بتجنب الصوم، والاستئصال الجراحي لهذا الورم يتلوه عادة شفاء تام، مما يجعل الصوم ممكناً.
ج) أمراض الغدة النخامية:

وهي أيضاً أمراض نادرة، وأهمها مرض (ضخامة النهايات) وقصور الغدة النخامية، وينصح فيهما بعدم الصوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الأربعاء 29 مايو 2013 - 9:50

7-)



7 الأمراض العصبية والنفسية في شهر الصيام:

أ) الصرع:

يستطيع المصاب بالصرع أو
الاختلاجات الصيام، شريطة أن يتناول الأدوية المضادة للاختلاج بانتظام،
فهناك حالياً أدوية تعطى مرة واحدة باليوم للسيطرة على الاختلاجات
.


ب) الاكتئاب:

يستطيع مريض الاكتئاب الصيام شريطة أن يتناول الأدوية المضادة للاكتئاب بانتظام، وتعطى هذه الأدوية عادة مرة أو مرتين في اليوم.

ج) مريض الفصام:

لا يجوز لمريض الفصام الصيام،
فإن التوقف عن استعمال أدوية الفصام قد يؤدي إلى نوبات من العنف والضلالات
الخاطئة والهلاوس، وقد يؤدي ذلك إلى الاعتداء على الآخرين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الأربعاء 29 مايو 2013 - 9:53


8-)
.
الحامل والمرضع في شهر الصيام:

أوضحت الدراسات العلمية الحديثة أن
صيام رمضان يؤدي إلى تغيرات فسيولوجية وكيميائية عند الحامل، ولكنها لا
تؤثر على الحامل السليمة البدن والتي لا تشكو من أية أمراض عضوية.


ومع ذلك لا يمكن إطلاق قول
حاسم على كل الحوامل والمرضعات بحيث تقول إن هناك حامل أو مرضع تستطيع
الصيام، وأخرى لا تقدر عليه. وإذا ما شعرت الحامل والمرضع بصداع شديد، أو
(زغللة) في العينين، أو هبوط وإجهاد عام، أو عدم القدرة على القيام بأي
نشاط فإن ذلك يعني حدوث انخفاض واضح في سكر الدم، أو أن هناك أمراً غير
طبيعي، وعليها استشارة الطبيب المعالج.

أ) ما هي الأحوال المرضية التي تجيز للحامل الإفطار؟

انخفاض ضغط الدم الانقباضي
(الرقم الأعلى) عن 100 ملم زئبقي، حيث قد يسبب هذا الانخفاض إحساساً
بالإغماء إضافة إلى عدم القدرة على التركيز.
القي المصاحب للحمل، وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
التسمم الحملي: حيث يحدث ارتفاع في ضغط الدم، ويظهر الزلال في البول كما تحدث وذمة في الأطراف.
حدوث انخفاض في سكر الدم.
وجود مرض عضوي، وذلك تحت إشراف الطبيب المعالج.
والخلاصة: فإن موضوع صيام
الحامل في شهر رمضان يعتمد على حالة الحامل والجنين قبل دخول شهر رمضان،
فإن كانت كافة المؤشرات والفحص السريري تشير إلى تمام صحة الحامل والجنين
فإن الطبيب على الأغلب سيشير بالاستمرار في الصيام، ويعود تقرير ذلك إلى
الطبيبة أو الطبيب الأخصائي المسلم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الأربعاء 29 مايو 2013 - 9:57

9-)

الرضاعة والصيام:
يمكن للمرأة المرضع صيام
شهر رمضان، شريطة أن يكون هناك تعويض في نوعية الطعام والشراب أثناء شهر
رمضان في الفترة المسائية، وشريطة أن لا تتأثر كمية ونوعية الحليب (اللبن)
عند الطفل الرضيع.


أما إذا خافت المرضع على نفسها أو رضيعها من جرَّاء الصيام، أو أثَّر ذلك على الرضاعة، جاز لها أن تفطر.


والخلاصة: فإن
تقرير إمكانية الصيام أو عدمه ليس بالأمر السهل، ولا يمكن تقرير قواعد
عامة لجميع المرضى، بل ينبغي بحث كل مريض على حدة، ولا يتيَّسر ذلك الأمر
إلا للطبيب المسلم المختص، فهو يملك ما يكفيه من المعطيات التي تمكنه من
نصح مريضه بإمكانية الصوم أو عدمه.


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الجمعة 31 مايو 2013 - 10:41


10-


الخمول، الصداع، الكسل، العصبية، السمنة، و سوء تنظيم الوقت... إلخ، كلها مظاهر سلبية نلحظها مع بداية أول يوم في شهر رمضان الكريم، وربما تستمر حتى نهايته!

ولعل
أهم أسباب تلك الظواهر هو الحالة الفسيولوجية التي يعكسها الجسم على
سلوكك أثناء الصيام، والتي يسببها الاعتياد على ممارسة بعض العادات
الخاطئة، فالإفراط في شرب المنبهات كالشاي والقهوة والتدخين وعدم تنظيم
الأكل والإفراط فيه كلها عادات خاطئة نمارسها طوال العام وقد تستمر معنا
في رمضان وننسى أو نتناسى أنها المسبب الرئيسي في تدني أدائنا وحيويتنا في
نهار رمضان.








عزيزي
الصائم كما تعودت كل عام بإعداد العدة والتسلح بالقيم الإيمانية
والروحانية لاستقبال شهر رمضان الكريم، فتعلم معنا كيف تتسلح بالعدة التي
تأهبك بدنياً وعقلياً لاستقبال شهر رمضان بصحة وحيوية ونشاط وتحرر جسمك
وجميع أنظمته من العادات السيئة الضارة التي اعتدت عليها خلال العام.



*قلل تدريجيا من كمية المنبهات
-المواد المحتوية على مادة الكافايين- التي تتناولها خلال اليوم فهذا
يقلل من نسبة الكافايين في الدم بشكل تدريجي والذي يؤثر انخفاضه المفاجئ
على الحالة المزاجية أثناء الصيام ويسبب الصداع والعصبية، فعلى سبيل
المثال لو كنت تتناول 3 فناجين من الشاي أو القهوة فاجعلها 2 ثم 1 خلال
شهر شعبان واستبدل بهذا العدد أي مشروب آخر مفيد.



[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]





*لا تبدأ يومك بشرب المنبهات كالشاي والقهوة والنسكافيه والبيبسي واستبدل بها مشروبات مفيدة كالينسون والكركديه.

*إن كنت مدخنا فقلل بالتدريج من شرب الدخان قبل رمضان لأن نسبة النيكوتين الموجودة في التبغ يؤثر انخفاضها المفاجئ مع الصيام على الحالة المزاجية ويسبب صداعا شديدا.

*باعد بين فترات تناول المنبهات والسجائر قدر المستطاع.

*استكمل عبادتك في رمضان وأقلع عن التدخين، ويمكنك تحقيق ذلك بالاستعانة بالله.

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


*اقترب من رمضان في عاداتك كلها فهيئ جهازك الهضمي لمواعيد الصيام في الأكل والشرب بصيام عدة أيام في شهر شعبان.

*نم مبكرا بعد صلاة العشاء مباشرة وحاول الاستيقاظ قبل صلاة الفجر بساعة على الأقل.

*تناول وجبة بسيطة قبل صلاة الفجر حتى لو لم تنو الصيام فهذا يساعد على تأخير وجبة الإفطار لتعويد المعدة على بدء عملها في وقت متأخر فلا تشعر بالجوع والعطش في وقت مبكر من نهار رمضان.

*أخر وجبة العشاء قدر المستطاع إن لم تنو القيام قبل صلاة الفجر على أن تكون قبل النوم بساعة على الأقل.

*عالج أي مشاكل في الفم والأسنان قبل شهر رمضان.

*عالج أي مشاكل صحية متعلقة بالجهاز الهضمي والمعدة قبل بدء الصيام.

*راجع طبيبك قبل بدء الصيام إن كنت تعاني من أي مرض مزمن أو تتناول أي عقاقير طبية.



*احرص على تأخير وجبة السحور فعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "ثلاث من أخلاق النبوة : تعجيل الإفطار ، و تأخير السحور ، و وضع اليمين على الشمال في الصلاة"


المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3038 خلاصة حكم المحدث: صحيح.







و عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "إن فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب ، أكلة السحور"

المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2165 خلاصة حكم المحدث: صحيح .



*احرص في وجبة السحور على تناول البقوليات كالفول والعدس لأنها تحافظ على مستوى من الجلوكوز في الدم لفترة طويلة مما يساعدك على إكمال يومك بحيوية ونشاط.



*تناول ملعقة من العسل في وجبة السحور فهو الوحيد من السكريات الذي يرفع مستوى السكر في الدم بشكل تدريجي فيساعدك على الصمود والحيوية خلال نهار رمضان.



*في وجبة السحور، تناول سكريات ذات استهلاك بطيء كالعجائن والأرز وتناول خضراوات لتسهيل عملية الهضم، وكذا بعض الفواكه واهتم بالألبان ومشتقاتها، و من المستحسن أن تحتوي وجبة السحور على الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء
مثل: الخس والخيار، الأمر الذي يجعل الجسم يحتفظ بالماء لفترة طويلة،
ويقلل من الإحساس بالعطش أو الجفاف، إلى جانب أنها مصدر جيد للفيتامينات
والأملاح، كما يفضل أيضا أن تكون وجبة السحور من الأطعمة ذات السرعة
المتوسطة في الهضم مثل
الفول المدمس بزيت الزيتون أو الجبن والبيض..
فهذه الوجبة تستطيع أن تصمد في المعدة من 7 - 9 ساعات، فتساعد على تلافى
الإحساس بالجوع طيلة فترة الصيام تقريباً كما تمده بحاجته من الطاقة.،،
.كذلك يفضل ألا يحتوي السحور على كمية كبيرة من السكر أو الملح لأن السكر
يبعث على الجوع، والملح يبعث على العطش.




[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]







*تناول التمر في السحور، فعن أبي هريرة و جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "نعم السحور التمر"

المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6772 خلاصة حكم المحدث: صحيح .


*تجنب الأغذية المحفوظة والمالحة في وجبة السحور مثل المخللات والجبن والزيتون, والحلويات المركزة مثل الكنافة والبقلاوة والمكسرات والأطعمة الدسمة أو المقلية، لأن مثل هذه الأطعمة تسبب العطش الشديد أثناء النهار كما أنها قد تؤدي إلى سوء الهضم.

*احرص على شرب الماء بعد السحور دون مبالغة خاصة في فصل الصيف.

*عجل بالإفطار وابدأ بالتمر فإن لم يكن فبالماء امتثالا لقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم: "من وجد تمرا فليفطر عليه، و من لا، فليفطر على الماء، فإنه طهور"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 9074
خلاصة حكم المحدث:
صحيح.




ثم ينهض لصلاة المغرب حتى تستعد المعدة لاستقبال الطعام، وتبدأ في إفراز
الأحماض الهاضمة؛ فلا نفاجئها بكميات كبيرة بعد فترة صيام طويلة.


*عود نفسك على احتساء طبق من الشوربة الفاترة
قبل تناول الوجبة الأساسية لتكون الأساس قبل وجبة الإفطار في رمضان فهي
تهيئ المعدة للقيام بعملها الذي انقطع طوال فترة الصيام دون عبء، ثم انهض
لصلاة المغرب حتى تستعد المعدة لاستقبال الطعام، وتبدأ في إفراز الأحماض
الهاضمة.


*حذار من الإفطار بشرب سيجارة أو تناول شاي أو قهوة لما في ذلك من إثارة للمعدة بشكل خاطئ يزيد من سوء حالتك أثناء الصيام.

*حذار من الإسراف في الأكل والشرب خلال شهر رمضان.
*مارس أي نشاط بدني بسيط أثناء الصيام وليكن المشي فهذا يساعد على إنتاج طاقة للجسم باستغلال النشا الحيواني المخزن به.

*عود نفسك على النوم بعد صلاة التراويح كي تستطيع الاستيقاظ قبل صلاة الفجر لتناول وجبة السحور.

*لا تكثر من الأكل في الليل فهذا يقلل من الراحة والاسترخاء لنوم هادئ، وحتى تستطيع الاستيقاظ لصلاة القيام بهمة ونشاط.
ختاماً
أذكر بأن الإرادة هي جوهر النجاح والتغيير، ولأن شهر رمضان هو شهر الكرم
والجود، فدائما ما تكون أجواؤه مناسبة لتأصيل فكرة، أو تغيير عادة سيئة،
فاقتنص هذه الفرصة الذهبية، وابدأ من الآن في تغيير عاداتك، لتكسوها
بلباس التميز مستعينا ببركات الشهر الكريم من بعد الله عز وجل.




مع خالص دعواتنا بالسداد والتوفيق وأن يتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.




[/size]







عن دراسة للدكتور حسني حامد حميده- أ.مساعد بقسم الصناعات الغذائية كلية الزراعة- جامعة القاهرة

المصدر: موقع إسلام أون لاين


عدل سابقا من قبل سليلة الغرباء في الجمعة 31 مايو 2013 - 10:50 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الجمعة 31 مايو 2013 - 10:49

11-)

لصيام قد يساعد في العلاج الكيماوي للسرطان
للاخت دعاء الشرق




[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

أظهرت دراسة أميركية أن الصيام لأيام قليلة قد يقي
مرضى السرطان من الآثار الجانبية الخطيرة للعلاج الكيماوي، مما يمكن
الأطباء من إعطائهم جرعة أكبر.


وجاءت هذه النتائج بعد أن أجرى باحثون من جامعة"
ساثرين كاليفورنيا" في لوس أنجلوس تجاربهم على مجموعتين من الفئران، حيث
أعطيت الأولى جرعة عالية من العلاج الكيماوي بعد منعها من الطعام فعاشت،
في حين نفقت الثانية بعد أن نالت تغذية جيدة قبل العلاج.


وفسر الباحثون ذلك بأن خلايا الحيوانات التي تحرم
من تناول الطعام تتمكن من مقاومة الإجهاد بشكل أفضل لأنها تدخل في نوع من
السبات في حين تشكل الخلايا السرطانية الأورام لأنها تفتقد لوضعية
"التوقف عن النشاط".


كما أجرى الباحثون اختبارات مماثلة على خلايا بشرية
سليمة وأخرى سرطانية منعت عنها التغذية، فنجت الخلايا السليمة من الآثار
المدمرة للعلاج الكيماوي وماتت الخلايا السرطانية، مما يمهد لاستخدام
العلاج الكيماوي بشكل أكثر فاعلية لقتل الأورام مع الإبقاء على الخلايا
السليمة.


وفي بيان للباحث في الأورام بجامعة كاليفورنيا بينكاس كوهين، قال إن هذه الدراسة قد تفتح الباب من الناحية النظرية لأساليب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]جديدة للعلاج وإنها تستحق المتابعة في التجارب الإكلينيكية على البشر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الثلاثاء 4 يونيو 2013 - 10:26

12-)




مرض السكري والصوم

السبت 09 رمضان 1433
الموافق 28 يوليو 2012



[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


مجمع الفقه الإسلامي (منظمة المؤتمر الإسلامي).

قرار رقم 183 (9/19)
بشأن مرض السكري والصوم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين.
إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي
المنعقد في دورته التاسعة عشرة في إمارة الشارقة (دولة الإمارات العربية
المتحدة) من 1 إلى 5 جمادى الأولى 1430هـ، الموافق 26 - 30 نيسان (إبريل)
2009م.


بناء على وثيقة التعاون القائم بين المنظمة الإسلامية
للعلوم الطبية ومجمع الفقه الإسلامي الدولي، وذلك انطلاقاً من الاتفاقية
الموقعة بين الجهتين، وبعد تكليف المجمع للمنظمة بالقيام بدراسة "مرض
السكري وصيام رمضان".

وبناء على معطيات الندوتين اللتين عقدتهما المنظمة
بتاريخ 2 ربيع الآخر 1429هـ الموافق 3 نوفمبر 2007م، وتاريخ 8 إبريل 2008م .
وبعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص استكمال بحث موضوع مرض
السكري والصوم، وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله.
قرر ما يلي:

أولاً: تعريف موجز لمرض السكري:

هو اختلال في نسبة السكر في الدم اختلالاً مرضيا وعلى وجه الخصوص
ارتفاع النسبة فوق المعدل الطبيعي، وينتح مرض السكري عن فقدان هرمون
الإنسولين الذي تفرزه خلايا خاصة خلايا (ب) في البنكرياس أو عن قلة كميته
أو قلة استجابة خلايا الجسم له في بعض الحالات.

ثانياً: أنواع مرض السكري:

يندرج تحت ما يسمى بمرض السكري عدة أنواع تختلف عن بعضها بعضاً اختلافاً
كبيراً في الأسباب وطُرق العلاج، وهي كما هو متفق عليه من تسميات وتصنيفات
لدى المؤسسة الطبية العالمية المتخصصة في مرض السكري:

(1) السكري من النوع الأول (Diebetes Mellilitus type I) المعتمد على الإنسولين ولجرعات متعددة في اليوم.
(2) السكري من النوع الثاني (Diebetes Type II) غير المعتمد على الإنسولين.
(3) سكري الحمل
(Gestitional Diabetes). (4) أنواع أخرى منها:

(‌أ) السكري الناتج عن بعض أمراض (البنكرياس).
(‌ب) السكري الناتج عن اختلالات هرمونية، وخصوصا في الغدد النخامية والكظرية وخلايا في البنكرياس.
(‌ج) السكري الناتج عن بعض الأدوية.

ثالثاً: تصنيف مرضى السكري طبياً:

تم تصنيف مرضى السكري طبياً إلى أربع فئات على النحو الآتي:

حدوث هبوط السكر الشديد خلال الأشهر الثلاثة التي تسبق شهر رمضان.
المرضى الذين يتكرر لديهم هبوط وارتفاع السكر بالدم.
المرضى المصابون بحالة (فقدان الإحساس
بهبوط السكر)، وهي حالة تصيب بعض مرضى السكري، وخصوصا من النوع الأول الذين
تتكرر لديهم حالات هبوط السكر الشديد ولفترات طويلة.
المرضى المعروفون بصعوبة السيطرة على السكري لفترات طويلة.
حدوث مضاعفة (الحماض السكرى الكيتوني) أو
مضاعفة (الغيبوبة السكرية) خلال الشهور الثلاثة التي تسبق شهر رمضان.
السكري من النوع الأول.
الأمراض الحادة الأخرى المرافقة للسكري.
مرضى السكري الذين يمارسون مضطرين أعمالاً بدنية شاقة.
مرضى السكري الذين يجرى لهم غسيل كلى.
المرأة المصابة بالسكري أثناء الحمل.

الفئة الثانية:
المرضى ذوو الاحتمالات الكبيرة نسبيا للمضاعفات نتيجة الصيام والتي يغلب
على ظن الأطباء وقوعها وتتمثل أوضاعهم المرضية بحالة أو أكثر مما يأتي:
الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم
كأن يكون المعدل (180 ـ 300 مغم/ دسل، (10ملم ـ 16.5 ملم) ونسبة
الهيموغلوبين المتراكم (المتسكر) التي تجاوز 10%.
المصابون بقصور كلوي.
المصابون باعتلال الشرايين الكبيرة (كأمراض القلب والشرايين).
الذين يسكنون بمفردهم ويعالجون بواسطة
حقن الإنسولين أو العقارات الخافضة للسكر عن طريق تحفيز الخلايا المنتجة
للإنسولين في البنكرياس.
الذين يعانون من أمراض أخرى تضيف أخطارا إضافية عليهم.
كبار السن المصابون بأمراض أخرى.
المرضى الذين يتلقون علاجات تؤثر على العقل.

حكم الفئتين الأولى والثانية:

حالات هاتين الفئتين مبنية على التأكد من حصول الضرر البالغ أو غلبة الظن
بحصوله بحسب ما يقدره الطبيب الثقة المختص، فيتعين شرعا على المريض الذي
تنطبق عليه إحدى الحالات الواردة فيهما أن يفطر ولا يجوز له الصيام، درءًا
للضرر عن نفسه، لقوله تعالى: (وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ)(البقرة: 195) ، وقوله تعالى: (وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا)(النساء:
195) ، كما يتعين على الطبيب المعالج أن يبين لهم خطورة الصيام عليهم،
والاحتمالات الكبيرة لإصابتهم بمضاعفات قد تكون -في غالب الظن - خطيرة على
صحتهم أو حياتهم.

وعلى الطبيب أن يستنفد الإجراءات الطبية المناسبة التي تمكن المريض من
الصوم دون تعرضه للضرر. تطبق أحكام الفطر في رمضان لعذر المرض على أصحاب
الفئتين الأولى والثانية عملاً بقوله تعالى:(فَمَن
كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ
أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ)
(البقرة: 184) .

ومن صام مع تضرره بالصيام فإنه يأثم مع صحة صومه.

الفئة الثالثة:

المرضى ذوو الاحتمالات المتوسطة للتعرض للمضاعفات نتيجة
الصيام ويشمل ذلك مرضى السكري ذوي الحالات المستقرة والمسيطر عليها
بالعلاجات المناسبة الخافضة للسكر التي تحفز خلايا البنكرياس المنتجة
للإنسولين.

الفئة الرابعة:

المرضى ذوو الاحتمالات المنخفضة للتعرض للمضاعفات نتيجة
الصيام ويشمل ذلك مرضى السكري ذوي الحالات المستقرة والمسيطر عليها بمجرد
الحمية أو بتناول العلاجات الخافضة للسكر التي لا تحفز خلايا البنكرياس
للأنسولين بل تزيد فاعلية الإنسولين الموجود لديهم.

حكم الفئتين الثالثة والرابعة:

لا يجوز لمرضى هاتين الفئتين الإفطار، لأن المعطيات الطبية
لا تشير إلى احتمال مضاعفات ضارة بصحتهم وحياتهم بل إن الكثير منهم قد
يستفيد من الصيام.
وعلى الطبيب الالتزام بهذا الحكم وأن يقدر العلاج المناسب لكل حالة على حدة.

ويوصي بما يأتي:

(1) الأطباء مطالبون بالإحاطة بقدر مقبول من معرفة الأحكام الشرعية
المتعلقة بهذا الموضوع، وهذا يقتضي إعداد هذه المعلومات من الجهات ذات
الصلة وتعميمها على المعنيين بها.
(2) الفقهاء والدعاة مطالبون بإرشاد المرضى الذين يتوجهون إليهم طالبين
الرأي الشرعي، بضرورة استشارة أطبائهم المعالجين الذين يتفهمون الصيام
بأبعاده الطبية والدينية، ويتقون الله لدى إصدار النصح الخاص لكل حالة بما
يناسبها.
(3) نظراً للأخطار الحقيقية الكبيرة الناتجة عن مضاعفات مرض السكري على صحة
المرضى وحياتهم، فإنه يجب اتباع جميع الوسائل الممكنة للإرشاد والتثقيف،
بما فيها خطب المساجد ووسائل الإعلام المختلفة، لتوعية المرضى بالأحكام
السابقة، ذلك أن زيادة مستوى الوعي بالمرض وأصول التعامل معه يخفف كثيراً
من آثاره، ويسهل عملية تقبل الأحكام الشرعية والنصائح الطبية لمعالجته.
(4) أن تتولى المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية بالتعاون مع مجمع الفقه
الإسلامي الدولي إصدار كتيب إرشادي حول هذا الموضوع باللغة العربية وغيرها
والعمل على نشره بين الأطباء والفقهاء، وعرض مادته العلمية على صفحة
الإنترنت ليطلع عليه المرضى للاستفادة منه.
(5) مطالبة وزارات الصحة في الدول الإسلامية بتفعيل البرامج الوطنية في
مجال الوقاية والمعالجة والتوعية بمرض السكري وأحكامه الشرعية.




والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دليلك الطبي في رمضان   الخميس 18 يونيو 2015 - 10:03

دليلك الطبي في رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دليلك الطبي في رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــتديات تبسة الإســـــلامية :: البيـــت المســــلم :: عيــــادة المنتــــدى-