الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : زائرنا الكريم مرحبا بك بين إخوانك في منتديات تبسة الإسلامية ، بعد التسجيل ستجد رسالة تأكيد التسجيل في بريدكم ، نرجوا لكم قضاء وقت مفيد ومريح في هذا الفضاء التربوي العلمي .


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
حكم عجيبة في آية كريمة
لغز صلاة الثلث الأخير من الليل
دع الحياة تسير كما خلقها الرحمن
الوقت عند السلف الصالح
فضل خدمة الناس وتفريج كرباته
دخل طفل بعمر
ابن خلدون مؤسس ورائد علم الاجتماع في العالم
جلس الزوج أمام مكتبه
السكن في الدنيا يحتاج إلى فكر
ﻓﻼ ﺃﻧﺖ ﻭﺻﻠﺖ ﺍﻟﻘﻤﺮ معهم
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 10:54
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 22:22
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 11:22
الخميس 12 أكتوبر 2017 - 13:34
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 11:30
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 12:07
الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 12:15
الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 20:05
الخميس 28 سبتمبر 2017 - 12:11
الأربعاء 27 سبتمبر 2017 - 10:58
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled
abou khaled

شاطر | .
 

 حب الرشاد ( الثفاء ) / فوائد ودواء بإذن الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليلة الغرباء
Admin
avatar

عدد الرسائل :
6335

الموقع :
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل :
19/05/2009


مُساهمةموضوع: حب الرشاد ( الثفاء ) / فوائد ودواء بإذن الله    الجمعة 17 مايو 2013 - 11:42

بسم الله الرحمان الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بسم الله الرحمن الرحيم
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
من النباتات الشتوية التى تتحمل الصقيع والجو الاوربى مثالى جدا
لتربيته--ومع ذلك تجود زراعته بالاراضى الطينية والخفيفة وسريع الإزهار
بالجو الحار--يتكاثر بالبذرة كالجرجير فى احواض او اصص صغيرة وتزرع من
بداية اغسطس وحتى ديسمبر--ومع ذلك يابنات لو جربتوا تزرعوه مثلى على شباك
المطبخ سينبت طوال العام وتستمتعى به فى طبق السلطة لفوائده---
يستخدم النبات عندما يصل طوله من15:20سم--وهنا معلومات اكثر عنه:
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


الاسم العلمي : يعرف النبات علمياً باسمCresson أو Lepidium sativum من الفصيلة الصليبية Ctuci Ferae.



وصف النبات : الرشاد عشب حولي يصل ارتفاعه إلى 40
سم ساقه كثير التفرع، وأوراقه السفلية معلاقية مفصصة ريشية و العلوية
لاطئة تامة، الأزهار غزيرة بيضاء اللون والثمار خردلية والبذور ملساء صغيرة
وبنية إلى محمرة اللون والجزء المستخدم من النبات جميع أجزائه.

يعرف النبات بعدة أسماء منها الحُرف والثفاء ويعرف حبة أو بذوره باسم الرشاد.




الموطن الأصلي للنبات : تعتبر منطقة الشرق الأوسط موطن النبات الأصلي ويوجد
بكثرة في سوريا وبالأخص في الجولان وحوران ويكون طبيعياً أو مزروعاً. كما
ينمو بشكل كبير مزروعاً في تركيا.

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

المحتويات الكيميائية : يحتوي الرشاد على معادن كثيرة وهي الحديد
والفوسفور والمنغنيز واليود والكالسيوم والزرنيخ والبوتاسيوم وفيتامينات
مثل أ، ب، ب ب، ه ، ج كما يحتوي على، كاروتينات وزيت طيار وجلوكوزيد. و هو
أكثر النباتات غنى بمادة اليود
وهذا ما يجعله سهل الهضم كما يحتوي على الحديد والكبريت والكلس والفوسفور والمنغنيز والزرنيخ، وهو غني بالفيتامين " ج " = " C " وفيه نسبة قليلة من الفيتامين " أ " و" ب " و" PP " والكاروتين، وتدل دراسات حديثة على احتوائه عنصراً من المضادات الحيوية المبيدة للجراثيم.

و حب الرشاد مهم لحيوية الجسم بصفة عامة وقد تستخدم جرعات منه لتنشيط
الناحية الجنسية. فهو يحتوي على فيتامين تكوفرول وهو مشابه لفيتامين «هـ» (E) وهذا الفيتامين يقوم بدور حيوي لنشاط الجسم.



ماذا قال عنه الطب القديم؟

ذكر اكزينفون المؤرخ والقائد اليوناني في وقائعه التاريخية ان الشبان
الفرس حين كانوا يذهبون للعيد، أو في حملة عسكرية كانوا يأكلون الرشاد على
شرائح الخبز، وجاء في الأخبار التي رويت عن الملك القديس يويس أنه أثناء
مروره بقرية فيرنون بفرنسا أصيب بعطش شديد فطلب شيئاً يشربه فقدمت إليه
سلطة الرشاد فوجد فيها مرطباً عظيماً، فسمح لأهالي هذه القرية ان ينقشوا
على شعار القرية صورة ثلاث حزم من الرشاد إلى جانب ثلاث زهرات من الزنبق
الذهبي. وفي عهد النهضة كان باعة الخضروات الذين يتجولون في باريس يحملون
الرشاد وهم ينادون «هذا للناس ذوي الذوق السليم وغير مرضي هذا لا أفضل منه للسلطة».

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

كان ابقراط أبو الطب يصف الرشاد لتسهيل افراز البلغم . وقال عنه جالنيوس الطبيب اليوناني الشهير « قوته مثل قوة بذور الخردل في كل شيء، ولذلك تسخن به أوجاع الورك والرأس وغيرها وقد يخلط مع أدوية الربو».



عن قيس بن رافع القيسي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر " [أخرجه أبو داود في مراسليه والبيهقي، ونقله عنهما السييوطي رمز له بالضعف (فيض القدير)].

وعن عبد الله بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر " [في الجامع الأصول: أخرجه رزين، وأثبته الحافظ الذهبي من إخراج الترمذي].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " عليكم بالثفاء فإن الله جعل فيه شفاء من كل داء " [رواه ابن السني وأبو نعيم في الطب، وعنهما السيوطي، وسكت عنه مما يرمز عادة للحسن (فيض القدير)].


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

وقال عنه أبو حنيفة الدنيوري «هذا هو الحب الذي يتداوى به وهو الشفاء الذي
جاء في الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم ونباته يقال له «الحرف» أو تسميه العامة «حب الرشاد» والحديث ما ورد عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: «وماذا في الأمرين من الشفاء؟ الثفاء والصبر»
رواه أبو داود في المراسيل وقوته في الحرارة واليبوسة في الدرجة الثالثة
وهو يسخن ويلين البطن ويخرج الدود وحب القرع ويحلل أورام الطحال ويحرك
شهوة الجماع ويجلو الجرب المتقرح والقوباء. وإذا ضمد به مع العسل حلل ورم
الطحال وشرب الرشاد ينفع من نهش الهوام ولسعها. وإذا دخن به في موضع طرد
الهوام عنه، ويمسك الشعر المتساقط، وإذا خلط بسويق الشعير والخل وتضمد به
نفع من عرق النساء وإذا تضمد به مع الماء حلل وانضج الدمامل، وينفع من
الاسترخاء في جميع الأعضاء، ويزيد في الباءة، ويشهي الطعام وينفع الربو
وعسر النفس، وينقي الرئة، ويدر الطمث وينفع من الصداع الحادث من البرد
والبلغ، وان قلي وشرب عقل البطن.



قال الكحال بن طرخان: الحرف وهو الثُفّاء _ وتسميه العامة حب الرشاد _ وهو
يسخن ويلين البطن ويخرج الدود ويحرك شهوة الجماع. وإذا طبخ مع الأحساء _
جمع حساء _ أخرج الفضول من الصدر، ويمسك تساقط الشعر، وإذا تضمد به مع
الماء والملح أنضج الدمامل، وينفع الربو وعسر التنفس وينقي الرئة ويدر
الطمث. وإن شرب منه بعد سحقه وزن خمسة دراهم بالماء الحار أسهل الطبيعة
وحلل الرياح ونفع من وجع القولنج البارد، وإذا سحق وشرب نفع من البرص وإن
لطخ عليه وعلى البهق الأبيض نفع منهما ونفع من الصداع الكائن من البرد
والبلغم.و قد نقل ابن القيم ما ذكره الكحال دون أن يشير إليه وزاد عن
جالينوس: قوته مثل قوة بزر الخردل لذلك قد يسخن به أوجاع الورك المعروفة
بالنساء وأوجاع الرأس ...

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

يقول ابن سينا:

حرف‏:‏ الماهية‏:‏ قال ديسقوريدوس‏:‏ أجود ما رأينا من شجرة الحرف ما يكون
بأرض بابل وقوته شبيهة بقوة الخردل وبزر الفجل وقيل الخردل وبزر الجرجير
مجتمعين وورقه ينقص في أفعاله عنه لرطوبته فإذا يبس قارب مشاكلته وكاد
يلحقه‏.‏

الطبع‏:‏ حار يابس إلى الثالثة‏.‏

الأفعال والخواص‏:‏ مُسخن محلل مُنضج مع تليين ينشف قيح الجرب‏.‏

الأورام والبثور‏:‏ جيد للورم البلغمي ومع الماء الملح ضمّاداً للدماميل‏.‏

الجروح والقروح‏:‏ نافع للجرب المتقرح والقوابي مع العسل للشهدية ويقلع خبث النار الفارسي‏.‏

آلات المفاصل‏:‏ ينفع من عرق النسا شرباً وضماداً بالخل وسويق الشعير وقد
يحتقن به لعرق النسا فينفع وخصوصاً إذا أسهل شيئاً يخالطه دم وهو نافع من
استرخاء جميع الأعصاب‏.‏

أعضاء الصدر‏:‏ ينقي الرئة وينفع من الربو ويقع في أدوية الربو وفي الإحساء المتخذة للربو لمافيه من التقطيع والتلطيف‏.‏

أعضاء الغذاء‏:‏ يسخن المعدة والكبد وينفع غلظ الطحال وخصوصاً إذا ضمد به
مع العسل وهو رديء للمعدة ويشبه أن يكوب لشدة لذعه وهو مشه للطعام وإذا شرب
منه أكسوثافن قيأ المرة وأسهلها ويفعل ذلك ثلاثة أرباع درهم فحسب‏.‏

أعضاء النفض‏:‏ يزيد في الباه ويسهل الدود ويدر الطمث ويسقط الجنين‏.‏

والمقلو منه يحبس وخصوصاً إذا لم يسحق فيبطل لزوجته بالسحق‏.‏

وينفع من القولنج وإن شرب منه أربعة دراهم مسحوقاً أو خمسة دراهم بماء حار أسهل الطبيعة وحلل الرياح من الأمعاء‏.‏

وقال بعضهم‏:‏ إن البابلي إذا شرب منه أكسوثافن أسهل المرة وقيأها وقد يفعله ثلاثة أرباع درهم‏.‏
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

الرشاد في الطب الحديث
و يرى الدكتور جان فالينه أن الثفّاء مقو ومرمم ومشه، مفيد لمعالجة فقر
الدم، وضد داء الحفر، مدر للبول، مقشع ومهدئ، خافض للضغط، ومنشط لحيوية
بصيلات الشعر حيث تطبق عصارته على فروة الرأس لمنع تساقط الشعر، ولمعالجة
التقرحات الجلدية.

تؤخذ عصارة الأوراق بمقدار 60 _ 150
غ مع الماء أو الحساء لطرد الدود ومكافحة التسمم وينصح بتناوله المصابون
بالتعب والإعياء وللحوامل والمرضعات والمصابين بتحسس في الطرق التنفسية
والجلدية كما في الأكزيما، وهو نافع للبواسير النازفة. أما البذور فيستعمل
مغليها أو منقوعها او مسحوقها لمعالجة الزحار والإسهال والأمراض الجلدية
وتضخم الطحال، ويصنع كمادة من المسحوق كمسكن لمعالجة آلام البطن والآلام
الرئوية وغيرها، كما يفيد تناوله داخلاً كطارد ومقو جنسي ومطمث للنساء.
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

فوائدة في الطب القديم و الحديث : التقوية العامة ، فاتح للشهية ، مدر
للبول ، طارد للرياح ، مهدئ و مخفض لضغط الدم ، للتقوية الجنسية و عسر
النفس ، للربو و جلاء الصدر من البلغم و النيكوتين ، فعال في تفتيت الحصى و
الرمال و مكافح للسرطان و الروماتزم و السكري و السل ، يفيد في أمراض
الجلد ، لتنقيه البول و طارد للسموم ، ضد النزلات الصدرية و الصداع .



[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


طريقة الاستعمال : كأس من مغلي الرشاد صباحاً و مساءً و يضاف عليه العسل .

وحب الرشاد به عنصر «سكوالين» وهو مفيد؛ إذ يستخدم كقاتل للبكتيريا ويستخدم
أيضاً كمضاد للأورام، وهو مقوٍ لمناعة الجسم أو منبه لمناعة الجسم. لذا
فالرشاد عموماً يؤخد بجرعات متوسطة ولفترة محددة.. فالمناسب هو ملعقة صغيرة
في اليوم ولمدة (30) يوماً. أما كثرة
استخدامه فأنا أحذر منها سواء بزيادة حجم الجرعة عن ملعقة صغيرة من مطحون
حب الرشاد أو زيادة المدة. ويفضل أن يؤخذ دون أي إضافات إليه أو يؤخذ فقط
مع عسل النحل أو الحليب. وننصح بعدم تناوله أثناء فترة الحمل، وإنما يؤخذ
بعد الولادة مباشرة وبكميات لا تزيد على الجرعة المثالية، وهي ملعقة صغيرة
كما قلت ولأيام لا تزيد على شهر. وخطورة زيادة الجرعة تتمثل في أن حب
الرشاد يحتوي على مركب «البنزايل أيزو تايوسيانيد»
وهذا المركب يعمل على تثبيط الأورام السرطانية في الحيوانات عموماً ومنها
الإنسان. فهو مادة مثبطة للبكتيريا والفطريات. ولكن إذا أخذ بكميات زائدة
فإنه يسبب أمراض الغدة الدرقية، ولذلك فإن هذا المرض يكثر عند النساء عنه
عند الرجال، لأن النساء يستخدمن حب الرشاد أكثر من الرجال وربما بجرعات
زائدة.



و يؤكل من غير طبخ حيث تضاف أوراقه الغضة إلى السلطات والحساء ومع اللحوم
والسمك كمادة مشهية، مسهلة للهضم. ويجب ألا يضاف إليه الملح للاستفادة من
خواصه الطبيعية. وتفيد مادة اليخضور الموجودة فيه امتصاص الروائح من الجسم ،
كما أن أوراقه مدرة للحليب عند المرضعات.

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

الرشاد.. يفتح الشهية ويسهل الهضم ويمتص الروائح الكريهة من الجسم


قال د. جان مالنيه رائد الطب النباتي الشهير ان العناصر البناءة التي عرفت
حتى الآن في الرشاد لها تأثير مشهّ ومقو ومرمم، مدر للبول، مخفض لضغط
الدم، مقشع للبلغم مهدئ ومقيء مكافح للسرطان وضد النيكوتين منشط لحيوية
بصيلات الشعر.
ويستعمل الرشاد على
نطاق واسع حيث يستعمل من الداخل والخارج فيستعمل من الداخل لأمراض وعاهات
فقد الشهية للطعام والدهن والكسل اللمفاوي وفاقة الدم والرشح وأمراض الصدر
وأمراض الجلد والحصى والكبد والمرارة وحبس البول والروماتيزم والطفيليات
المعوية والاستسقاء.

يؤخذ من الداخل 60 جراماً ويوضع في ملء كوب
ماء ساخن أو بارد ويشرب كأس صباحاً وآخر في المساء وذلك لعلاج الدود
والسموم من الجسم. ويؤخذ ملعقة صغيرة من الرشاد مع فتله من زيت اللوز الحلو
أو زيت الزيتون لعلاج حبس البول. تغلى قبضة اليد من الرشاد وثلاث بصلات
ورأس لفت في لتر ماء ويشرب منه ثلاثة أكواب في اليوم بين الوجبات لادرار
البول.. ويستعمل من الخارج عصير أوراق الرشاد حيث يفرك به فروة الرأس
لتقوية الشعر ووقف تساقطه. كما تستعمل لبخات من الرشاد المسحون مع الماء
على هيئة عجينة لعلاج الخراجات والالتهابات الموضعية الحادة، والحجرة.
ويستعمل الرشاد غسولاً للوجه من ثلاثة أجزاء من الرشاد وجزء من العسل يدهن
به الوجه صباحاً ومساءً ويغسل بعد جفاف الماء لمعالجة البقع والكلف في
الوجه.

فيصبح تناول الرشاد للمصابين بتوتر الأوعية الدموية وبالتعب والاعياء
وللنساء الحاملات وصغار الأولاد ومرضى السكر وأصحاب الحساسية في المجاري
التنفسية والمصابين بالاكزيما وأمراض الجلد عامة وهو يفيد الجلد والشعر
والأظافر.

يجب عدم استعمال الرشاد.من قبل المصابين بالحساسية في المعدة وعسر الهضم وضعف المجاري البولية.

ونظراً لأن الرشاد من النباتات الشتوية فيجب الاكثار من تناول أغصان الرشاد
الغضة مع السلطة حيث أنه فاتح للشهية ومسهل للهضم، كما ان مادة اليخضور
الموجودة فيه تفيد في امتصاص الروائح الكريهة من الجسم.



منقول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حب الرشاد ( الثفاء ) / فوائد ودواء بإذن الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــتديات تبسة الإســـــلامية :: البيـــت المســــلم :: عيــــادة المنتــــدى-